نفايات الرعاية الصحية
تشكل نفايات الرعاية الصحية، نظرًا لطبيعتها، خطرًا كبيرًا يتمثل في إحداث التلوث والإصابات المعدية. تخرج هذه النفايات من المستشفيات والعيادات التخصصية ومراكز طب الأسنان وبنوك الدم والمباني البيطرية، بالإضافة إلى مرافق البحث الطبي والمختبرات. يمكن أن تحتوي نفايات الرعاية الصحية على عوامل معدية، أو أشياء حادة، أو مواد سامة، أو مواد كيميائية أو أدوية خطرة، ويمكن أن تكون مشعة وسامة جينياً. يمكن أن يتعرض جميع الأفراد المعرضين لنفايات الرعاية الصحية للخطر، بما في ذلك أولئك الذين يعملون داخل مؤسسات الرعاية الصحية وأولئك الذين يتعاملون مع هذه النفايات كما يمكن أن يؤدي سوء الإدارة أو التعامل بلا مبالاة مع هذه النفايات إلى عواقب وخيمة على الصحة العامة.
تنتج مؤسسات الرعاية الصحية في جميع أنحاء السلطنة سنويًا حوالي 4500 طن من نفايات الرعاية الصحية، تأتي أكبر كمية منها في محافظة مسقط حيث توجد العديد من مؤسسات الرعاية الصحية العامة والمتخصصة والخاصة. وتأتي محافظات ظفار وشمال الباطنة وجنوب الشرقية في المرتبة الثانية في هذا الصدد. تشكل النفايات الخطرة ما يصل إلى 15-25% من إجمالي النفايات التي يتم توليدها. 

السعي للتميز: عمليات نفايات الرعاية الصحية

توفر بيئة خدمات إدارة نفايات الرعاية الصحية على أساس تجاري لجميع مؤسسات الرعاية الصحية الحكومية والخاصة في جميع أنحاء السلطنة. تم إنشاء مرافق معالجة نفايات الرعاية الصحية الحديثة في بيئة وفقًا لأحدث المعايير الدولية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية لضمان الإدارة والتخلص الآمنين باستخدام أحدث الأساليب والتقنيات العلمية. تستخدم مرافق بيئة تقنيات الحرق حتى التحول إلى رماد والأوتوكلاف. تقوم تقنية الأوتوكلاف بتمزيق النفايات وتعقيمها لجعلها غير ضارة، في حين أن تقنية الحرق تعمل على حرق نفايات الأدوية والنفايات السامة للخلايا وذات السمية الجينية بشكل كامل. تعمل مراكز المعالجة في شركة بيئة بالإضافة إلى مرافق التخلص من النفايات على إيجاد هيكل متكامل لخدمات معالجة نفايات الرعاية الصحية. تقديراً لخبرتها في إدارة النفايات الطبية، تم منح بيئة جائزة الشرق الأوسط للنفايات وإعادة التدوير في فئة تطبيق أفضل الممارسات في إدارة النفايات الطبية في عام 2019.